Inca News

Inca News Inca News


اللحظة الأخيرة
14:26, 03 January 2015 Saturday

ما وراء وجود قاعدة فرنسية على مشارف ليبيا؟!

ما وراء وجود قاعدة فرنسية على مشارف ليبيا؟!

 رأى الباحث في معهد العلاقات الدولية عبد القادر عبد الرحيم إن التحليلات التي تربط بين قاعدة "ماداما" الفرنسية العسكرية قرب حدود ليبيا، وأهداف تدخل فرنسا في ليبيا غير منطقية، لأن باريس لا يمكنها التحرك بمفردها عسكريا في ليبيا.


  • حصة


يأتي ذلك تعقيبا على زيارة تفقدية قام بها وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان قاعدة "ماداما" الفرنسية العسكرية في أقصى شمال النيجر قرب حدود ليبيا، والمقرر افتتاحها الربيع القادم، الأمر الذي أثار العديد من التساؤلات حول ما إذا كانت هناك أهداف فرنسية للتدخل في ليبيا عن طريق هذه القاعدة.
ولم يستبعد عبد الرحيم وجود أهداف اقتصادية لهذا التحرك الفرنسي، مؤكدا أن كافة الدول تود حماية مصالحها والحفاظ عليها عبر الوسائل والطرق المشروعة.
وأشار خلال برنامج ما وراء الخبر على قناة الجزيرة إلى أن 75% من الطاقة المستهلكة في فرنسا نووية، لذلك فإن اليورانيوم الموجود في النيجر يمثل أهمية حيوية للاقتصاد الفرنسي.
ومن جانبه أكد الباحث في الشأن الليبي صلاح الشلوي أن فرنسا لها وجود قديم في القارة الأفريقية، ووجودها اليوم هو بمثابة توجه للعودة إلى القارة مدفوعة بتأجيج الروح القومية اليمينية.
وحذر الشلوي من أن الشعبين الليبي والجزائري سيواجهان أي أطماع استعمارية فرنسية في المنطقة، مؤكدا أن الشعوب أصبحت مدركة وواعية لهذه التهديدات والمخططات.
من جهته، يرى الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية محمد محمود أبو المعالي أن فرنسا منذ عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي تحاول إعادة الهيمنة على المنطقة.
وأضاف أن باريس تضع نصب أعينها ليبيا وخاصة الجنوب الليبي لما يشكله من مصادر تهديد على مصالح فرنسا في شمال النيجر ومناجم اليورانيوم والمصالح التقليدية لها هناك.
ويؤكد أبو المعالي أن الهدف الفرنسي هو محاولة بسط سيطرة عسكرية واقصاء أي شراكة دولية في المنطقة، ومواجهة أي تهديد محتمل لمصالحها.



مواضيع ذات صلة » فرنسا |

  • حصة

الأكثر قراءة