ونشرت الشرطة صورة للشقيقين المطلوبين في الهجوم ونبذة عن حياتهما، وطلبت من الجمهور تزويدها بأي معلومات عنهما عبر خط هاتفي مجاني.

وهما الشقيقان سعيد كواشي (34 عاما) وشريف كواشي (32 عاما)، وهما من أصول مغاربية ويحملان الجنسية الفرنسية ويسكنان بمنطقة باريس.

 

وذكر مصدر قريب من الملف أنه تم اعتقال العديد من الأشخاص ليلة الأربعاء في الأوساط المقربة من الشقيقين، وسبق أن أدين شريف في العام 2008 بسبب مشاركته في شبكة لإرسال مقاتلين إلى تنظيم القاعدة في العراق، وهو معروف لدى اجهزة  الامن في فرنسا.

وقالت النيابة العامة ومصادر متطابقة أن الأصغر سنا بين المشتبه بهم الثلاثة الذين تلاحقهم أجهزة الأمن الفرنسية، واسمه حميد مراد (18 عاما)، سلم نفسه لمركز للشرطة في مدينة شارلفيل ميزيير في شمال شرق البلاد.

وأشار مصدر مقرب من التحقيقات إلى أن حميد سلم نفسه بعدما تبين له أن اسمه يتداول في شبكة التواصل الاجتماعي في ارتباط بالهجوم، ويتهم هذا الشخص بمساعدة الشقيقين.

وكان الهجوم على الصحيفة الساخرة الواقعة شرق العاصمة باريس قد أودى بحياة 12 شخصا -بينهم ثمانية صحفيين- وإصابة 11 آخرين.

وبعد ساعات من الهجوم، شرعت قوات الأمن الفرنسية بعملية ملاحقة واسعة النطاق في ريمس شمال شرق فرنسا، وبثت قنوات إخبارية مشاهد لعناصر من الشرطة تنتشر بشكل كثيف وتتخذ مواقع لإطلاق النار، وذكر ضابط لوكالة الصحافة الفرنسية أن قوة النخبة في الشرطة قامت بالانتشار.

عمليات البحث
وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية نقلا عن قناة تلفزيونية محلية أن قوات الأمن التي أحاطت بعمارة سكنية في حي كروا روج بمدينة ريمس انسحبت من محيطها بعدما ساد الاعتقاد بأنها تستعد لاقتحامها للاشتباه بوجود المشتبه بهما فيها.

وكان المهاجمون قد فاجؤوا أسرة تحرير شارلي إيبدو أثناء اجتماعها وتمكنوا من القضاء على معظمهم، وبينهم خمسة من كبار رسامي الكاريكاتير، ونقلت الشرطة عن أحد الناجين من الهجوم قوله إن المهاجمين ظهروا في قاعة اجتماع أسرة تحرير الصحيفة وهم يصرخون "انتقمنا للنبي محمد (...) الله أكبر".

وأظهر شريط فيديو التقط بعد الهجوم مباشرة على بعد عشرات الأمتار من مقر الصحيفة، رجلين مسلحين ببنادق رشاشة يخرجان من سيارة ويقتلان رجل شرطة بإطلاق النار على رأسه، ثم يهربان.