وأفاد بيان للمكتب الإعلامي للعبادي بأنه دعا خلال استقباله المحافظ الجديد للأنبار صهيب الراوي إلى ضرورة مساهمة العشائر وأبناء المحافظة في مواجهة تنظيم الدولة .

وفي وقت سابق الأحد، قال العبادي إنه لا يستبعد القضاء على تنظيم الدولة "خلال فترة قياسية"، واستعادة الأراضي الواقعة تحت سيطرته في شمال وغرب البلاد.

وأضاف العبادي -في مؤتمر صحفي عقب مباحثات أجراها مع رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت الأحد- أن العراق هو الدولة الوحيدة التي تحارب التنظيم على الأرض "بقواتها المسلحة وأجهزتها الأمنية والمتطوعين".

وفي السياق، قالت مصادر أمنية عراقية إن مليشيات الحشد الشعبي تعزز وجودها في قضاء المقدادية (شمال شرقي محافظة ديالى) تمهيدا لبدء هجوم ضد مقاتلي تنظيم الدولة، في حين بدأ أهالي المقدادية النزوح عنها خشية عمليات انتقامية قد تنفذها عناصر هذه المليشيات.

وقد أشاد قائد قوات الحشد الشعبي في العراق هادي العامري بمواقف إيران المساندة لبلاده في مواجهة ما سماه "الإرهاب".
 
وقال العامري -في تصريح لوكالة أنباء فارس الإيرانية- إنه لولا إيران وقائد فيلق القدس فيالحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني لكانت حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حكومة منفى ولا تباشر مهامها من الداخل.